غسانم مخيب: الاصلاح الانتخابي مشروع دائم ومقترحات تعزز هذا الاصلاح
معاينة مسرح الجريمة
غضب وضغط شعبي
صور وحکايات ککواکب الضوء
ارتفاع نسبة الطلاق
خدمة الحسين شرف
وفي الاستقلال رجال لم ينصفهم التاريخ
خيارات الاطفال
بوحُ آيه
دور المسرح فيالتغيير
اعلان عارف يونس 2
مدينة الحب
فن رفيع يرسم قيمًا شعبية
حكية السجان
روح الذاكرة والحضارة مزاد علني ثالث
تاريخ الفن
تسعون عاما من الدمقراطية
أنصار كل الحكاية
مزاد علني اول في قرية الساحه التراثيه
نواثض المذهب التكفيري من القرآن والسنّة
غاب تاركا وراءه ثمار جهوده وعظمة ابداعه
ولنا أرواح عالية
تلغراف على ضفاف نهر النيل الازرق
جمعية عطاء بلا حدود في ماراتون بيروت
الطبيعه القانونيه لحق الانتخاب
التزكية في الانتخابات
أصعبُ قصّةٍ كتبتها في حياتي
الحرية الجنسية
مكتبة جامعة الخرطوم الرقميّة
الشاعر علي أنور نجم
تلغراف في الخاطر
حين تلتقي الحضارات
العائدون من كاليدونيا الجديدة
غالبًا ما تكون بيوتنا مصدرًا للتلوّث
التغطية الإخبارية
أمي صنعتني
ab3aad news
ما بين الترشح والسجود
الطلاب اللبنانيون في فرنسا
نحو مجلس بلدي ناجح
لمسة وفاء وتكريم للموسيقار الجزائري
سيتم تنزيل المواد لاحقاً.
الثورات الأربع في علاج انسداد الشرايين التاجية للقلب
الثورات الأربع في علاج انسداد الشرايين التاجية للقلب

واقع أمراض القلب والشرايين

الثورات الأربع في علاج انسداد الشرايين التاجية للقلب (الجزء الأول)

الكاتب: د. طلال حمّود،

أخصائي في أمراض القلب والشرايين

 

 الثورة الأولى( 1977-1988): تطوّر علاج أمراض القلب والشرايين بالبالون angioplasty) Balloon):

يعود الفضل في تطوير عملية توسيع الشرايين بالبالون إلى طبيب سويري شهير من أصل نمساوي اسمه Andreas Gruntzig))، والذي قام في سنة 1977 بأول عملية توسيع لشرايين القلب التاجية بالبالون، وطوّر بشكلٍ واسع جميع الأدوات التي تستعمل حتى اليوم في هذه التقنية. منذ ذلك الوقت عمل مهندسو وخبراء الشركات الطبية المتخصصة وبتعاونٍ وثيق مع الأطباء على تطوير هذه التقنية وإيجاد وسائل قادرة على توسيع معظم تضيّقـات الشرايين تقريباً مهما كانت درجة صعوبتها. وقد تطوّرت عمليات توسيع الشرايين بالبالون بشكلٍ مهم في تلك الفترة ونافست بشكل كبير العمليات الجراحية (القلب المفتوح)، بسبب سهولتها وقدرتها على علاج معظم الحالات المرضية، ولكن مشكلتها الأساسية كانت كما ذكرنا في معاودة الانسداد، والتي تم دراستها ومحاولة مكافحتها من خلال أكثر من سبعين دراسة، شارك فيها حوالى خمسين ألف مريض وتم خلالها اختبار عدة أدوية ومواد مضادّة لتكاثر الخلايا والالتهابات ومعدلات المناعة ومضادات التخثّر وغيرها, دون منفعة كبيرة في كل تلك الدراسات. وقد حاول أطباء القلب أيضاً معالجة هذه المعضلة بتقنيّات أخرى مختلفة تعمل على تذويب أو تفتيت الكتل الدهنية أو استخراجها أو على منع تكاثر الخلايا الموجودة في منطقة الانسداد مثل تقنيّات الليزر والإشعاعات والتردّدات الصوتية وغيرها:

 (Directional atherectomy Transluminal  extraction atherectomy, Laser, Brachytherapy, Rotational atherectomy, Therapeutic ultrasound…).

ولكن كل هذه التقنيات  لم تلقَ أيضا نجاحاً كبيرًا وسقطت فيما بعد ولم يبقَ لها مكان سوى في بعض الحالات الخاصة وفي مجال الأبحاث، إلى أن تم في نهاية تلك المرحلة اكتشاف الرسورات والذي شكّل ثورة حقيقية في هذا المضمار.

 

 الثورة الثانية(1988-2001): إكتشاف الروسور (Stent) كان من أهم الوسائل التي ساعدت في منع معاودة انسداد الشرايين:

لاحظ أطباء القلب تدريجياً أن عمليات البالون لها عوارض جانبية مثل إمكانية حدوث تمزّق في جدار الشريان قد يؤدي أحيانًا إلى انسداده جزئياً أو كلياً وأن المنطقة الموسّعة بالبالون يمكن أن تكون عرضة لتكاثر غير طبيعي للخلايا العضلية وخلايا متنوعة أخرى موجودة في جدار الشريان، ما يؤدي إلى معاودة الانسداد بنسبة تتراوح بين 30% و 50% خلال الأشهر الستة التي تلي عملية التوسيع. فعمد الباحثون إلى تطوير تقنيات جديدة لمعالجة هاتين المشكلتين وحدث ذلك لأول مرة سنة 1986، على يد طبيب فرنسي مشهور يدعى (Jacques Puel) الذي وضع جسرًا  معدنيًا بشكل روسور، أو لولب في المنطقة التي تم توسيعها بالبالون, وقد كانت تجربته ناجحة نسبيًا في ذلك الوقت ما كان يسمح بتدعيم جدار الشريان ومنعه من الإطباق السريع بعد التوسيع ويحدّ أيضا من إمكانية معاودة الانسداد عن طريق منع تكاثر الخلايا في تلك المنطقة من الشريان.

 ومنذ ذلك الوقت توالت الاكتشافات وطوّر الأخصّائيون بمساعدة تقنيات الليزر أشكالاً هندسية مختلفة ومتنوعة من الروسّورات أدخلوا فيها معادن مختلفة: (Stainless steel, Cobalt Chromium, Platinium, Nitinol)، وتبيّن نتيجة لأبحاث واسعة أن هذا الاختراع لعب دوراً كبيراً في تخفيف العوارض الجانبية لعملية توسيع الشرايين وخفّض بشكلٍ كبيرٍ إمكانية معاودة التضييق إلى نِسبٍ تتراوح بين 10% إلى 20% حسب الدراسات المتعدّدة التي أجريت في تلك الفترة. وقد أصبحت هذه القطع المعدنية، خبزًا يوميًا لأطباء القلب المختصّين في عمليات توسيع الشرايين، حيث يقوم الأطباء حاليًّا بوضع الروسّور في حوالي 90% من الحالات وذلك توخيًا للفوائد الكبيرة لهذه التقنية وأصبح استعمال الروسّور شبه إلزامي في كل الحالات التي من الممكن فيها تمريره إلى مكان الانسداد لأن وجود الكلس أو الاعوجاجات في الشرايين قد يمنع تقدّم الروسّور في بعض الحالات.

 

Comments التعليقات
كل التعليقات تعكس آراء الزوار فقط،
والموقع ليس مسؤولا عن ذلك.
عدد التعليقات: 0
لا يوجد أي تعليق، كن الأول و ضع تعليقك الان.
مقالات ذات صلة
  • لوحة فنية  19 اقتراحًا لحياة سعيدة     الكاتب: د. عبد الرحمن الخالدي

    02-Feb-2017قبل عامين دخلت عيادة طبيب مشهور في مومباي في الهند... وبعد ساعتين من الانتظار أخبرني السكرتير أنه لن يحضر بسبب ضغط العمليات.. غضبت لدرجة فكرت بسرقة اللوحة التي نالت إعجابي في غرفة الانتظار (ولكنني استهديت بالله وأخذت لها صورة بالجوال) ... لم تكن لوحة فنية أو صورة فوتوغرافية بل نصائح كتبت باللغة الإنجليزية تحت عنوان: 19 اقتراحاً للنجاح (وفضلت ترجمتها إلى 19 نصيحة لحياة سعيدة). تفاصيل

  • الرمان  الفوائد الصحية للرمان

    17-Feb-2017يمنح تناول الرمان العديد من الفوائد الصحية لجسم الإنسان، وتشمل هذه الفوائد ما يلي: - النشاط المضاد للأكسدة: يحتوي الرمان على مضادات أكسدة تعمل بنسبة كبيرة على محاربة أمراض السرطان، وأمراض القلب، والشرايين، والأمراض الالتهابية وغيرها، وقد تبيّن أنّ عصير الرمان يقلّل من تنشيط المواد المسرطنة ويحمي الخلايا، وله تأثيرات وقائية من أمراض القلب والأوعية الدموية تشمل خفض الكولسترول الكليّ والكولسترول السيء وضغط الدم وغيرها. تفاصيل

مكتبة الصور
إشتركْ في القائمة البريدية
إرسال دعوة الى صديق
Click To Switch The Display...