غسانم مخيب: الاصلاح الانتخابي مشروع دائم ومقترحات تعزز هذا الاصلاح
معاينة مسرح الجريمة
غضب وضغط شعبي
صور وحکايات ککواکب الضوء
ارتفاع نسبة الطلاق
خدمة الحسين شرف
وفي الاستقلال رجال لم ينصفهم التاريخ
خيارات الاطفال
بوحُ آيه
دور المسرح فيالتغيير
اعلان عارف يونس 2
مدينة الحب
فن رفيع يرسم قيمًا شعبية
حكية السجان
روح الذاكرة والحضارة مزاد علني ثالث
تاريخ الفن
تسعون عاما من الدمقراطية
أنصار كل الحكاية
مزاد علني اول في قرية الساحه التراثيه
نواثض المذهب التكفيري من القرآن والسنّة
غاب تاركا وراءه ثمار جهوده وعظمة ابداعه
ولنا أرواح عالية
تلغراف على ضفاف نهر النيل الازرق
جمعية عطاء بلا حدود في ماراتون بيروت
الطبيعه القانونيه لحق الانتخاب
التزكية في الانتخابات
أصعبُ قصّةٍ كتبتها في حياتي
الحرية الجنسية
مكتبة جامعة الخرطوم الرقميّة
الشاعر علي أنور نجم
تلغراف في الخاطر
حين تلتقي الحضارات
العائدون من كاليدونيا الجديدة
غالبًا ما تكون بيوتنا مصدرًا للتلوّث
التغطية الإخبارية
أمي صنعتني
ab3aad news
ما بين الترشح والسجود
الطلاب اللبنانيون في فرنسا
نحو مجلس بلدي ناجح
لمسة وفاء وتكريم للموسيقار الجزائري
سيتم تنزيل المواد لاحقاً.
عيد الحب أم عيد العشاق تحقيق: مريم شعيب
عيد الحب أم عيد العشاق  تحقيق: مريم شعيب

 

عيد الحب أم عيد العشاق، رمزٌ أم بدعة

هل تُقدّم هدية عيد الحب للعشاق فقط أم يمكن أن تهدى لصديق أو قريب

تحقيق: مريم شعيب

 

كل عام ونحن للحب أغنية

كلماتها، قصيدة غزلية

وألحانها ابتساماتٌ ورديّة

كل عام ونحن للحب قيثارة شرقية

تطرب القلوب بمعزوفاتِ السلام الأبدية

 

الحبّ قيمة عظيمة من قيم الأديان كافةً وأساسٌ من أهم أسس العلاقات بين العبد وربه وبينه وبين نفسه وسائر مركّبات الوجود فبالحب نحيا ونسعد ونحقق الخير ونبذل العطاء. وللحب شروطه وأركانه وحدوده وضوابطه وتجلياته تحت مظلة شرع الله تعالى والخلق القويم.  

وما يسمى بعيد الحب ما هو إلاّ رمز لهذه القدسية التي زرعها الله في قلوبنا، تجاه كل من يستحق منا تلك المشاعر، فليس في ذلك أي اعتناقٍ أو اتباعٍ لدَيْدَنِ غيرِنا أو تجاوز للحدود وتحطيم لحواجز الفضيلة والتشبه بأهل الهوى.

ولا مانعٌ إن اكتفينا بتقديم الحلوى والهدايا الرمزية، نعم صحيح أنّ الحب موجود في أي مكان، وهو مرافق دائم للمحبين، إلا أنّ تحديد يوم لذكراه لا يعتبر خروج عن المألوف أو الشرع أو المبادئ، فكما حب الأم مزروع في قلوبنا من لحظة وجودنا ويفوق عمره حتمًا حب الحبيب أو الصديق أو أي إنسان أخر، ورغم ذلك ارتأت المجتمعات تكريس يومٍ عالميٍ لتكريم الأم وتقديم الهدايا لها، فهل يمنع ذلك من أن حب الأم موجود دومًا، كما حب الطفل والذي نقدم فيه الهدايا للأطفال، أيعني ذلك أننا لا نحب طفلنا إلا في هذا اليوم، بالطبع لا، ولكن هذا اليوم يكون رمز لذكرى قد تقدم فيه تحديدًا.

وتختلف تسميته بين الشرق والغرب بين "عيد الحب" أو " عيد الفلنتاين"، وتختلف مظاهر الاحتفال به من بلد إلى آخر, وعامةً فهو اليوم الذي يهنىء المحبون والأزواج بعضهم بعضآ ويحتفلون به بتقديم الهدايا والورود والبطاقات فيما بينهم، ويميزونه عن باقي المناسبات بالتعبير عن أحاسيسهم ومشاعرهم التي تميّزها أقوالهم وتصرفاتهم، إنه لشعورٌ جميل أن يخصك أحدٌ دون الآخرين بكلمة أو فعل أو أسلوب حديث ليؤكّد خصوصيتك له دونًا عن الآخرين.

قيمة وجدانية

فالحب هو قيمة وجدانية، واجتماعية، وإنسانية ثابتة تمثل شعلة تفاعليه في المجتمعات، فالبعض يرى أن تخصيص يوم للاحتفال بهذا العيد، يزيد من تقارب قلوب الناس، ويوطّد الترابط والألفة بين الناس والعلاقات الإنسانية. إلاّ أن قيام بعضُ العشاق والمحبين والشباب غالباً بالاحتفال به بطريقة ربما تضيع بوصلته وقيمته الوجدانية، وتشوّه مفهوم الحب كحالة إنسانية سامية. ويبقى الحب كما أودعه الله في وجداننا لنواجه الحقد والكره في عالم يتصارع الخير والشر. فلنجعل أيامنا كلها "عيداً للحب" بوجداننا وسلوكنا وقيمنا الحقيقية التي من شأنها أن تنهض بالإنسان، وتذيب الخلافات التي تنشأ جراء التباغض والتنافر والاختلاف والتعصّب، والتباعد عن بعضنا البعض، وليكن الحب طريقًا لتقريب القلوب إلى بعضها، وجعل الأيام جسراً للعبور والتصافي والمحبة التي يسعى الإنسان للوصول إليها في وجوده لتحقيق السعادة الحقيقية.

البعض يتداول مسألة "عيد الحب" من الناحية التجارية والبعض يتداولها من ناحية المشاعر والأحاسيس والبعض الآخر يتداولها من ناحية الدين وفي كل الحالات الحب موجود لا يمكن إنكاره، فهو مجموعة أحاسيس خلقها الله تعالى فينا ليقربنا من محبينا، وبها يحتفل الكثير من الناس في مختلف دول العالم، في (14 شباط ـ فبراير) من كل عام. ويحيط الاحتفال بهذه المناسبة اختلاف بالرأي في مجتمعنا الشرقي سواء من ناحية الشرع والدين أو من ناحية التقاليد والعادات، فكيف ينظر شعراء الحب والغزل لعيد الحب؟

فكانت هذه الآراء من قبل بعض المشاركين حول «عيد الحب» وكيفية الاحتفال به:

 ما أجملها من بدعة

الفنان الملتزم الدكتور وسام حمادة:

هناك من اعتبر عيد الحب بدعةً وهناك من اعتبره خارج عن الأطر والمفاهيم الاجتماعيه السائده وهناك من اعتبره فسخة أمل، وأنا مع التوجّه الثالث إذ أننا بحاجةٍ لهذا النوع من الأعياد خاصة وأن الكثير من أيامنا على مدار السنة، هي أيام لا تحمل أي معنى من معاني الحب أو معاني التسامح، فجميل أن نُذكِّر َالإنسان أن هناك ما يسمى بالحب، وإن كان بدعة، فيا ليتَ كل البدع تكون على هذا المستوى، إذ انه تم اختراع بدعًا معظمها مع الأسف قاتلٌ وحاقدٌ ولاغٍ للآخر، لذا فإني أرى هذا اليوم يومًا جميلاً، ولندَعِ الناس تحب فكلما كَثُرَ الحب قلّ القتل. وفي زمن وباء الكراهيةِ المتنقلِ والعابرِ للحدود والجغرافيا يأتي عيد الحب، ليعطي جرعةَ أملٍ بغدٍ أكثر جمالاً وإشراقًا، هنيئًا لكل القلوب النابضة الممتلئة حبًّا وعشقًا لمعشوقٍ ووطنٍ ولفلسطين.

الحب قاهرٌ للكراهية

الشاعر أحمد وهبي:

ليس للحب اقترانٌ بتوقيت، فهو فطرة الشعوب وعرسٌ جماعي منذ الأزل، يعبر في تكويناتنا ومكوّناتنا ليشكّلَ احتفالاً هائلاً في كل بلدٍ باسم هذا القلب الهائل الواسع الأكوان فنراه في العيون، على الشفاه، على وجوه الأطفالِ وفي الهواء.

في عيد العشاق، وبهذه الاحتفائية العالمية في كل عام تذهب الجموع إلى قلوب الاعتراف كمن يلقي بنفسه في بئرٍ عميقة الحب والمشاعر، فهي كيوم الورود والقُبَل، لا تحتاج إلى أسلحةٍ مضّاءةٍ تقطع قلوبَ العاشقين، فالعاشق هو دائما كنارٍ فوق رايةٍ  وجبل، وهو كالغيم يستقي ويسقي بنبيذ التوجّّد بنجيعِ القمحِ رغباتٍ لا يحصيها. ونحن في هذا العيد نأخذ بقلوبنا إلى محطّاتنا الأولى إلى طفولتنا وملاعبنا يوم كنا فتيانًا وصبايا، تتيه عيونُنا عشقًا وخجلاً نختلس بارقاتٍ تجعلُنا بشَراً حقيقيين، كي نعود إلى مداركِنا الأولى، إلى تشكّلنا، إلى أرواحنا وعلة وجودنا. فالحب هو قاهرُ وكاسرُ كلّ حقدٍ وكراهية، وهو انتماءٌ وانتصار، هو اسمٌ، عَلَمٌ، قلبٌ حياة وتضحيات. الحبّ هو كل الحب بلغةِ الكائنات من مبتدَئها ولا منتهى، فالسعد لمن ذاق طعمَ الحبِّ بإنسانية صافية خالصة. ومع الحبِّ، كما لا يأس مع الحياة فهو كالشمس والقمر نورٌ وضوء، وإن تخافتنا بين نيرانه فلعذوبة هذه النيران طعمٌ ورائحةٌ وذوقٌ لا يُنسى، فكل عام والعشاق بخير في عيد الحب الدائم الأزلي. 

"لا أعترف بما يسمى عيد حب"

الشاعر عبد الله التميمي:

يذهب الشاعر السعودي إلى عكس ما سبق منطلقًا في ذلك من مبدأ الدين الإسلامي قائلاً: "في ديننا عيدان اثنان شرّعهما الله فقط، لا ثالث لهما. وعيد الحب بدعة لا أعترف بها، وبرأيي الحب موجود ودائم بلا عيد ولا احتفال وليس له موعد محدّد. فهو موجود في القلب دومًا دونما حاجه لتحديد يومٍ له، وبمكننا التعبير عن الحب بطرق أفضل وترك المشاعر تحلق في سماء قلوبنا".

"ليس عيبًا أو حرامًا"

سهى عبد الله، دكتورة في علم الاجتماع:

وأضافت سهى عبد الله أن الحب إحساسٌ مهمٌ جدًا في حياتنا، ونحن بحاجة له دائمًا، فهو ليس عيبًا نخجل منه أو حرامًا نبتعد عنه. ولا مانع من أن نخصصَ له يومًا معينًا، وأقول للذين يرونَ بان الحب موجود في كل الأيام ولا داعي للاحتفال به في يوم عيد الحب، أنه مناسبة عاطفية واجتماعية خاصة كما كل المناسبات التي نحييها في العمل أو ضمن العائلة أو الأصحاب. 

"نعم لعيد الحب"

وأيّد الأستاذ عماد عيد الحب، معتبرًا أنه يذكرنا بالمحبة والعاطفة الإنسانية، المتولدة من المشاعر الداخلية، مؤكدًّا أن الحب هو سر الأمن والسلام. فالحب مختلط بالروح ومتواجد في حياتنا وسلوكياتنا ويومياتنا باستمرار، وقد يُعبَّر عنه بكلمة طيبة أو بعمل حسن أو بأخلاق متعالية. نحن في كل يوم نعيش الحب مع الله سبحانه وتعالى، ومع العائلة والأصدقاء. ولا مانع أن يكون الحب في إطار العشق وتبادل الهدايا والبطاقات وتخصيص يومٍ له، لا يخالف معتقداتنا ولا عاداتنا.

 

 

Comments التعليقات
كل التعليقات تعكس آراء الزوار فقط،
والموقع ليس مسؤولا عن ذلك.
عدد التعليقات: 13
رمز القدسية
وما يسمى بعيد الحب ما هو إلاّ رمز لهذه القدسية التي زرعها الله في قلوبنا، تجاه كل من يستحق منا تلك المشاعر، فليس في ذلك أي اعتناقٍ أو اتباعٍ لدَيْدَنِ غيرِنا أو تجاوز للحدود وتحطيم لحواجز الفضيلة والتشبه بأهل الهوى.

نعم هذا توصيف رائع أحسنت أستاذه مريم فيما كتبته، وأحيي فيك هذا الإبداع في الوصف وذكر أدق التفاصيل في أي موضوع تتناولينه. بارك الله أسلوبك هذا وأعطاك المزيد من التألق والإبداع.
وردة ثغر
العزيزة مريم شعيب الأديبة الشاعرة والكاتبة، بداية السلام عليك، وللحب والعشق وردة ثغر كل منا، وأنت اجدت التعبير تصويبا ودلالات، وجوهر الإيمان هو المعاملة، فلا يبخل المؤمنون بأقل الدعاء، أﻻ والقصد كلمة محبة، فالذي بينك وبينه جفاء أو عتب أو غضب، فإن قلوبنا مرايا نفوسنا، وأن نسبق بالتحية، ينكسر كل خصام وجفاء. سلام عليك صديقتي مريم، ودمت للكلمة الحرة بكل بعد إنساني.
الله محبة
الله محبة...
الاديان السماوية تجمع على المحبة.. فإذا خصص يوم للحب هذا لايعني ان بقية الأيام لا يوجد فيها حب و عواطف... من يريد ان يحتفل مبروك عليه عيد الحب ومن لا يريد فليمتنع لكن دون اعتبار هذا اليوم تشبه بالكفار لان الاخر ليس بكفر ولتكن ايامنا كلها اعياد ومحبة
تحقيق جميل
ولو اني اعتبر انه كل يوم يجب ان يكون عيد حب عل كل صعيد في التعامل والسلوك وليس يوم للاسفاف والافساد الذي يتعارف عليه معظم الناس.
في النهاية انا معك لانه في عقيدتنا يقول الامام الصادق (ع) وهل الدين الا الحب. مع خالص محبتي
جميل
من جميل ما قرأت بالتوفيق الدائم والمستمر وكل يوم وأنت الحب
جميل جدا
معبره وجميله كلماتك لكن هل من هو عنده حرص واختيار لأشخاص محترمين في حياته ام ان هناك فقط تجار وكل يفكر على قياسه ومستواه الحب والود والاخلاص وعدم الكذب على الآخرين هو عيد بكل ما للكلمة من معنى
روعه
نص رائع وجميل
جوهر وحقيقه وواقع
أحسنتِ النشر
لكِ مني اسمى التحيات
جميل
كل عام ولكم كل الحب والتقدير والاحترام ????????????
جيد
????
????
????????
????
????
????
كل عيد حب وانت بالف خير على أمل أن يكون كل يوم هو عيد الحب
مقالات ذات صلة
  • لوحة فنية  19 اقتراحًا لحياة سعيدة     الكاتب: د. عبد الرحمن الخالدي

    02-Feb-2017قبل عامين دخلت عيادة طبيب مشهور في مومباي في الهند... وبعد ساعتين من الانتظار أخبرني السكرتير أنه لن يحضر بسبب ضغط العمليات.. غضبت لدرجة فكرت بسرقة اللوحة التي نالت إعجابي في غرفة الانتظار (ولكنني استهديت بالله وأخذت لها صورة بالجوال) ... لم تكن لوحة فنية أو صورة فوتوغرافية بل نصائح كتبت باللغة الإنجليزية تحت عنوان: 19 اقتراحاً للنجاح (وفضلت ترجمتها إلى 19 نصيحة لحياة سعيدة). تفاصيل

  • الرمان  الفوائد الصحية للرمان

    17-Feb-2017يمنح تناول الرمان العديد من الفوائد الصحية لجسم الإنسان، وتشمل هذه الفوائد ما يلي: - النشاط المضاد للأكسدة: يحتوي الرمان على مضادات أكسدة تعمل بنسبة كبيرة على محاربة أمراض السرطان، وأمراض القلب، والشرايين، والأمراض الالتهابية وغيرها، وقد تبيّن أنّ عصير الرمان يقلّل من تنشيط المواد المسرطنة ويحمي الخلايا، وله تأثيرات وقائية من أمراض القلب والأوعية الدموية تشمل خفض الكولسترول الكليّ والكولسترول السيء وضغط الدم وغيرها. تفاصيل

مكتبة الصور
إشتركْ في القائمة البريدية
إرسال دعوة الى صديق
Click To Switch The Display...